منتدى النور للمعرفة
نرحب بالعضو(ة) الجديد(ة) اهلا و سهلا فيك(ى)

منتدى النور للمعرفة

*** اخبار*** برامج *** افلام *** معلومات *** احداث جارية ***
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
اهـــلا وسهـــلا بضيوفنا الكرام زوار منتدى نور القمر للمعرفة - يوسف الامير -

شاطر | 
 

  نهاية أسطورة أفضل فريق في العالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسين



عدد المساهمات : 13
نقاط : 4541
تاريخ التسجيل : 24/04/2012
العمل/الترفيه موضف

مُساهمةموضوع: نهاية أسطورة أفضل فريق في العالم   الخميس أبريل 26, 2012 10:44 pm









أفردت الصحف العالمية والرياضية عناوينها مبرزة انهيار امبراطورية نادي برشلونة الإسباني، بعد خروجه المهين على ملعبه ووسط أنصاره من الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا على يد تشلسي الإنجليزي الذي فاز عليه ذهابا في ستامفورد بريدج 1- صفر، وتعادل معه إيابا في كامب نو 2-2 . وإذا كانت الصحف الإسبانية لعنت الحظ العثر الذي تخلى عن البارسا في ليلة مشؤومة تقمص فيها نجم الفريق وأفضل لاعب في العالم، الأرجنتيني ليونيل ميسي دور البطل الذي يرى نهايته بعدما أهدر ركلة جزاء كانت كفيلة بصعود فريقه للنهائي، فإن الصحف الإنجليزية نعتت لاعبي فريق تشيلسي ب”الأبطال” الذين تكفلوا بإنهاء أسطورة أفضل فريق في العالم “برشلونة” .



“كاتانتشيو” دي ماتيو تخنق كاتالونيا

تشلسي يتعادل مع برشلونة بعشرة لاعبين ويتأهل إلى النهائي

حجز تشلسي الإنجليزي مكانه في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بعد ،2008 بعدما جرد مضيفه برشلونة الإسباني من اللقب بالتعادل معه 2-،2 في “كامب نو” في إياب الدور نصف النهائي .

وسجل البرازيلي راميريش (45+1)، والإسباني فرناندو توريس (90+1) هدفي تشلسي، وسيرجيو بوسكيتس (35)، واندريس انييستا (43)، هدفي برشلونة في لقاء خاضه النادي اللندني بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 36 بعد طرد قائده جون تيري لاعتدائه على التشيلي اليكسيس سانشيز من دون كرة .

تأهل تشلسي الذي أسعفه الحظ لأن العارضة وقفت في وجه ركلة جزاء نفذها الأرجنتيني ليونيل ميسي عندما كانت النتيجة 2-،1 لأصحاب الارض، إلى النهائي الذي يحتضنه ملعب “اليانز أرينا” في ميونيخ في 19 الشهر المقبل، وهو سيلتقي مع الفائز من مواجهة أمس الأربعاء بين ريال مدريد الإسباني وضيفه بايرن ميونيخ الألماني (1-2 ذهاباً) .

ونجح مدرب تشلسي دي ماتيو في تطبيق طريقة الدفاع “الكاتانتشيو” بشكل مميز، وخنق فريق غوارديولا ومنعه من الاقتراب من مرمى حارس المرمى تشيك إلا نادراً .

وهذه المرة الثانية التي يبلغ فيها تشلسي النهائي بعد ،2008 حين خسر أمام مواطنه مانشستر يونايتد، على أمل الفوز باللقب الذي يلهث وراءه مالك النادي الروسي رومان إبراموفيتش .

يأتي تنازل برشلونة عن اللقب بعد أربعة أيام فقط على خسارته أمام غريمه التقليدي ريال مدريد على أرضه . وانتهى حلم “بلاوغرانا” في أن يصبح أول فريق يحافظ على لقبه منذ ميلان الإيطالي عامي 1989 و،1990 وذلك بعد أن أصبح أول فريق يتأهل إلى نصف النهائي خمس مرات متتالية منذ اعتماد النظام الجديد للمسابقة في موسم 1992-،1993 بعد أن اصطدم بطموح تشلسي الذي نجح في تحقيق ثأره من النادي الكاتالوني الذي كان أطاحه من نصف نهائي موسم 2008-2009 .

ولا تزال تلك المواجهة عالقة في الأذهان بعد أن سجل اندريس اينيسيتا هدفاً قاتلاً (1-1) في 6 مايو/أيار 2009 خلال لقاء الإياب في “ستامفورد بريدج” ليقود فريقه إلى النهائي، لأن لقاء الذهاب انتهى حينها بالتعادل السلبي .

وبدأ غوارديولا اللقاء بإشراك الشاب ايزاك كوينكا أساسياً كما حال المدافع جيرار بيكيه، الذي عاد إلى التشكيلة للمرة الأولى منذ الفوز على ميلان الإيطالي (3-1)، في إياب الدور ربع النهائي، فيما جلس الظهير البرازيلي دانيال الفيش على مقاعد الاحتياط ولعب لاعب الوسط شيسك فابريغاس أساسياً بعد ان جلس على مقاعد الاحتياط أمام ريال مدريد قبل أن يسجل دخوله في الدقائق الاخيرة .

وبدأ برشلونة المباراة مهاجماً وكان قريبا من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 3 عندما توغل ميسي في الجهة اليمنى قبل أن يسدد كرة قوية هزت الشباك الجانبية لمرمى الحارس التشيكي بتر تشيك .

وتعرض تشلسي لضربة في وقت مبكر عندما اضطر دي ماتيو إلى اخراج المدافع غاري كايهيل لإصابته، وادخال البرتغالي جوزيه بوسينغوا (12)، وكادت أن تزداد مشكلاته في الدقيقة 20 حين هدد برشلونة مرماه بثلاث فرص متتالية وأبرزها الأولى لميسي الذي مرر الكرة لفابريغاس الذي حضرها لزميله الأرجنتيني بكعب قدمه فانفرد الأخير بتشيك، لكنه عجز عن وضع الكرة بعيداً عن الحارس العملاق .

ورد تشلسي بفرصته الأولى في اللقاء عندما توغل دروغبا في الجهة اليسرى، وتخطى بيكيه قبل ان يسدد في الشباك الجانبية (26) .

واضطر بيكيه بعدها إلى ترك مكانه لداني الفيش بسبب الارتجاج الذي عاناه في وقت سابق نتيجة سقوطه القوي على أرضية الملعب بعد كرة مشتركة مع زميله الحارس فيكتور فالديس ودروغبا (26) . وأثمر ضغط برشلونة عن إطلاق المواجهة من نقطة الصفر مجدداً عندما تقدم في الدقيقة 35 إثر ركلة ركنية أبعدها دفاع تشلسي إلى حدود المنطقة فوصلت إلى الفيش الذي تقدم بها ثم مررها بحنكة إلى كوينكا، الذي توغل بها قبل أن يعكسها إلى القائم الأيسر، حيث بوسكيتس الذي تابعها في الشباك دون أي عناء .

وتعقدت مهمة تشلسي تماما عندما اضطر إلى اكمال اللقاء بعشرة لاعبين بعدما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه قائده تيري بعد دقيقتين فقط على الهدف لاعتدائه دون كرة على سانشيز .

واستفاد برشلونة من التفوق العددي وافتقاد ضيفه اللندني لقلب دفاع ليضيف الهدف الثاني قبل استراحة الشوطين عبر انييستا، الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى بتمريرة متقنة من ميسي فتوغل بها قبل أن يسددها أرضية على يمين تشيك (43) .

لكن تشلسي رفض الاستسلام ونجح في تقليص الفارق في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بهدف رائع لراميريش، الذي كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة من فرانك لامبارد، قبل أن يسدد الكرة “ساقطة” من حدود المنطقة فوق فالديس المتقدم عن مرماه .

وفي بداية الشوط الثاني حصل برشلونة على فرصة لتسجيل هدفه الثالث عندما منحه الحكم ركلة جزاء بعد خطأ داخل المنطقة من دروغبا على فابريغاس لكن ميسي اهدر هذه الفرصة الذهبية بعدما سدد في العارضة (49)، مفرطا بفرصة تحطيم رقم قياسي جديد وهو أكبر عدد من الاهداف في المسابقة القارية الأولى في موسم واحد الذي يتقاسمه راهنا مع الإيطالي-البرازيلي جوزيه التافيني صاحب 14 هدفاً لميلان الإيطالي .

وحاول برشلونة أن يعوض هذه الفرصة، وكان قريباً من تحقيق ذلك برأسية من سانشيز هزت الشباك الجانبية (52)، وأتبعها كوينكا بفرصة أخرى من الجهة اليسرى بعد تمريرة من انييستا نجح تشيك في صدها (62)، ثم غابت الفرص وسط فشل النادي الكاتالوني في اختراق التكتل الدفاعي لضيفه اللندني، الذي عرف كيف يغلق منطقته مع بعض الحظ، الذي وقف مجدداً في وجه ميسي، عندما وقف القائم في وجه تسديدة بعيدة من الأرجنتيني بعدما تحولت الكرة من يد تشيك (83) .

ووسط اندفاع برشلونة نحو مرمى تشيك تمكن توريس الذي دخل بدلا من دروغبا في الدقائق الأخيرة من الانفراد وحيداً منذ منتصف الملعب تقريباً وتخطى فالديس قبل أن يضع الكرة في الشباك، موجها الضربة القاضية للنادي الكاتالوني (90+1)، مع العلم أن توريس كثيراً ما سجل في مرمى برشلونة عندما كان لاعباً في صفوف أتلتيكو مدريد .




المدرب المؤقت يصنع المعجزة

دي ماتيو قدم لإبراموفيتش وبرشلونة دروساً في كرة القدم

إذا كان رومان إبراموفيتش مالك تشلسي لا يزال ينظر في السير الذاتية بحثاً عن بديل طويل الأمد للبرتغالي أندريه فيلاس بواش، فإن ذلك قد يصبح اختياراً اسوأ من منح الوظيفة للمدرب المؤقت روبرتو دي ماتيو .

وقاد المدرب الإيطالي تحولاً مثيراً في حظوظ النادي اللندني منذ توليه المسؤولية على نحو مؤقت الشهر الماضي، وقاد تشلسي لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ونهائي دوري أبطال أوروبا الأكثر أهمية بالنظر إلى ولع إبراموفيتش بإحراز لقب البطولة القارية .

وتحت قيادة دي ماتيو وهو لاعب سابق بالفريق نجح تشلسي في تخطي فريق يعتبره كثيرون الأفضل في تاريخ اللعبة، عندما تغلب على برشلونة فريق المدرب بيب غوارديولا 1-صفر في لندن الأسبوع الماضي، ثم حول تأخره 2-صفر وهو يلعب بعشرة لاعبين لينتزع التعادل 2-2 ويطيح بحامل اللقب من البطولة .

وقال دي ماتيو “مررنا بموسم صعب، لكننا نجحنا في تقديم شيء استثنائي دائماً عندما احتجنا لذلك، وأنا أعتقد أن هذا جزء من تكوين هؤلاء اللاعبين” .

ولم يكن الأداء جميلاً في ظل تراجع كل لاعبي تشلسي لصد موجات من الهجوم قاده ليونيل ميسي وتشابي وأندريس انييستا وسيسك فابريغاس واحتاج إلى جزء كبير من الحظ في مباراتي الذهاب والإياب بالدور قبل النهائي .

لكن دي ماتيو الذي يبلغ عمره (41 عاماً) يملك الفرصة الآن لمنح الملياردير الروسي ما فشلت الملايين التي أنفقها على ضم لاعبين في تقديمه وهو اللقب الاوروبي .

وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة كان دي ماتيو متواضعاً مثلما اعتاد دائماً، وأعاد الفضل في نجاح الفريق إلى لاعبيه .

ومع ذلك فان بعض الفضل يجب أن يعود إليه بعدما تعين عليه تغيير أفراد خط دفاعه عقب إصابة غاري كاهيل في وقت مبكر من اللقاء، ثم طرد القائد جون تيري قبل نهاية الشوط الأول، إضافة لإشراك فرناندو توريس قرب النهاية وهو ما ثبت أنه قرار جريء عندما أحرز المهاجم الإسباني هدف التعادل الثاني .

وأضاف دي ماتيو الذي يقبع فريقه في المركز السادس بالدوري الإنجليزي الممتاز بعد أن عانى تحت قيادة فيلاس بواش: “واجهنا كل الصعوبات التي يمكن تخيلها في أي مباراة كرة قدم ونجحنا في التأهل أمام برشلونة وهو أمر رائع حقاً” .

وتابع “كنت فقط أحاول اخراج أفضل ما في مجموعة اللاعبين التي نملكها” .

وسيواجه دي ماتيو تحدياً آخر في اعداد فريقه للمباراة النهائية الشهر المقبل عندما سيواجه ريال مدريد، الذي يقوده جوزيه مورينيو مدرب تشلسي السابق أو بايرن ميونيخ . وسيتجه تشلسي إلى العاصمة البافارية ميونيخ لخوض النهائي في ظل غياب تيري والمدافع برانيسلاف إيفانوفيتش ولاعبي الوسط راميريش وراؤول ميريليش للإيقاف بينما يواجه كاهيل سباقاً مع الزمن بجانب المدافع المصاب ديفيد لويس للتعافي في الوقت المناسب .

وقال دي ماتيو “في هذه اللحظة سنحاول فقط الاستمتاع بهذه الليلة . بعد ذلك سنرى من سيكون جاهزا وأنا واثق أننا سنشرك فريقاً قوياً سيجعل النادي فخوراً” . ورفض دي ماتيو اعتبار أن انتزاع بطاقة التأهل على

حساب برشلونة، بمثابة ثأر من الفريق الذي أخرجه عام 2009 .

ولم يتقبل دي ماتيو وصف تأهل فريقه بأنه ثأر لهزيمة عام ،2009 أمام برشلونة، وقال “لم نكن نسعى للثأر، وإنما لفرض أسلوبنا . قبل ثلاثة أعوام سارت الأمور لمصلحة برشلونة، وفي هذه المرة سارت الأمور لمصلحتنا” .



صحف العالم تنعى عصر برشلونة “البرشا” يتحطم وتشلسي لا يصدق

صبت الصحف جام غضبها على برشلونة الإسباني وتحدثت عن قرب انتهاء عصره الرائع، في حين أشادت بتأهل تشلسي وطريقة إدارة مدربه دي ماتيو للقائي الذهاب والأياب .

وقالت صحيفة “الاس” الإسبانية المقربة من ريال مدريد بأن ميسي أضاع النهائي المنتظر لبطولة دوري الأبطال مع ريال مدريد، بعد أن أطاح بركلة جزاء كانت كفيلة بتغيير الامور رأساً على عقب .

وأضافت الصحيفة بأن ميونيخ تنتظر تشلسي من دون أبرز لاعبيه، حيث سيغيب عن الفريق كل من إيفانوفيتش وراميريش وميريليس وجون تيري بسبب الإيقافات .

وعنونت صحيفة “ماركا” المدريدية: انتقام قاس من هدف انييستا (في العام 2009) . البرشا يتحطم أمام تشلسي الذي لعب 54 دقيقة بعشرة لاعبين . ميسي يضيع ركلة جزاء ويصيب العارضة . توريس ينهي الأمور .

وقالت سبورت الكاتالونية: البرشا يخرج ورأسه مرفوع . وتابعت: “كم هي غير عادلة كرة القدم، البرشا يعود ويتحطم بسبب سوء الحظ في اليوم الاكثر حزنًا لميسي الذي أهدر ركلة جزاء وأصاب العارضة .

وقالت إن غوارديولا يعلن أنه في الأيام المقبلة سيقرر مستقبله مع البرشا، وروسيل يفتخر يالفريق والجماهير .

وسارت موندو ديبورتيفو الكاتالونية على نفس النهج وكتبت: أنت تشجع البرشا، اذًا انت أجمل شيء في الوجود . على البرشلونيين أن يفتخروا بفريقهم الذي قدم أداء رائع ولكن الكرة خذلته .

وقالت: ميسي أهدر ركلة جزاء وسدد الكرة في العارضة، تشيلسي قدم مباراة دفاعية قوية بامتياز بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 73، لكن توريس هو من قضى على المباراة .

وتلاعبت “ذي صن” البريطانية بالكلمات، وكتبت: هل تصدق ذلك “Can Nou believe it “ في إشارة منها إلى ان تشلسي تأهل في الكامب نو “Camp Nou “ .

وكتبت الصحيفة تشلسي بعشرة لاعبين يخرج البرشا، ولامبارد يؤكد أن هذه كانت أجمل اللحظات في حياته، تيري يُطرد، ميسي يهدر ركلة جزاء، تشلسي إلى نهائي الأبطال ولكن الأمر الذي لا يصدق . . توريس يسجل .

“دايلي مايل” البريطانية كتبت: “البلوز الشجعان يصارعون ويصلون إلى النهائي مع هدف توريس المفصلي بعد التعافي من غضب طرد تيري .

وأكدت ليكيب الفرنسية بعنوانين لها: تشلسي البطولي . تشلسي يتأهل إلى نهائي دوري الابطال بإقصائه برشلونة وميسي الرديئين في الكامب نو .



توريس: ليس بالضرورة أن يفوز الفريق الأفضل

أكد الإسباني فيرناندو توريس لاعب تشلسي الإنجليزي أن فريقه نجح في استغلال إمكاناته لانتزاع بطاقة التأهل لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا . وقال توريس الذي سجل هدف التعادل لتشلسي في الثواني الأخيرة من المباراة “هكذا هي كرة القدم، ليس دائماً ما يفوز الفريق الأفضل . لقد عرفنا كيف نستخدم أسلحتنا . كانت مباراة مهمة لنادينا بعد موسم متواضع، ولكننا الآن يمكن أن نكتب نهاية تاريخية للموسم” .

ولدى سؤال توريس عما إذا كان يفضل لقاء ريال مدريد أم بايرن ميونيخ في النهائي، قال اللاعب “إذا كنت تريد أن تصبح بطلاً، يجب عليك الفوز أمام جميع الفرق الجيدة، وهما فريقان جيدان للغاية” .

يذكر أن توريس سجل ثمانية أهداف خلال 11 مباراة أمام برشلونة، منها سبع مباريات عندما كان يلعب لفريق أتلتيكو مدريد .

جون تيري: استحق الطرد

اعتذر قائد فريق تشلسي الإنجليزي عن تصرفه في المباراة ضد برشلونة، ما أدى إلى حصوله على بطاقة حمراء وطرده من المباراة .

وسيغيب جون تيري بالتالي عن المباراة النهائية على ملعب “اليانز أرينا” في ميونيخ في 19 المقبل .

وقال تيري “سانشيز كان يدفعني من الخلف، لقد رأيت الإعادة وكان الأمر سيئاً” . وتابع “لست من اللاعبين الذين يؤذون أحداً عمداً، لقد رفعت ركبتي وربما لم يكن علي فعل ذلك، لكن آمل من الناس الذين يعرفونني كشخص وكلاعب أن يعلموا أنني لست من هذا النوع من اللاعبين” .

تشلسي يفتقد أبرز لاعبيه

يفتقد تشلسي في النهائي لخدمات قائده جون تيري، الذى طرد من اللقاء كما يخسر الثلاثي ايفانوفيتش وراميريش وميراليس بسبب الإيقاف .

وقالت صحيفة “الميرور” إن دى ماتيو ينوي الدفع بدافيد لويز وغاري كاهيل فى قلب الدفاع مع مشاركة بوسينغوا فى الجانب الأيمن، وأشلي كول في الناحية اليسرى، وإدخال ايسيان فى الوسط بديلاً للموقوف راميريش، مع وجود لاعب البرسا السابق روميو بجانب النيجيري جون أوبي ميكيل .

إنييستا: سنعود أقوى في الموسم المقبل

أكد أندريس إنييستا لاعب وسط برشلونة أن فريقه سيعود للمنافسة على جميع البطولات العام المقبل .

وأوضح اللاعب في تصريحات ما بعد المباراة قائلاً “سنعود للمنافسة على كل الألقاب الموسم المقبل، وعلينا تهنئة تشلسي بالتأهل إلى نهائي البطولة، ولم تكن النتيجة عادلة معنا هذه المرة، ولكن هكذا هي كرة القدم” .

واستطرد قائلاً “حزينون للغاية للخروج من البطولة، خاصة أننا سنحت لنا العديد من الفرص وأضعناها، على عكس تشلسي الذي استغل الفرص الثلاثة التي حصل عليها خلال مباراتي الذهاب والإياب” .

وأضاف “نحن فريق برشلونة ونمثل الكثير، وسنسعى للفوز بمبارياتنا في الدوري لأن هذا هو واجبنا، وسنستعد على أكمل وجه لنهائي كأس الملك” .

روسيل: خروجنا أزمة

وصف ساندرو روسيل رئيس نادي برشلونة الإسباني خروج الفريق من الدور قبل النهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا بأنه أزمة للنادي . تشيلسي 3/2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب ويتأهل إلى الدور النهائي .

وقال روسيل إن الهزيمة “أزمة كبيرة بالنسبة لنا، ولكن هذه هي كرة القدم وأود أن أهنئ تشلسي . إنني فخور بأننا لم نتخل عن أسلوبنا . كان يفترض بنا أن نسجل المزيد من الأهداف طوال ال180 دقيقة (مباراتا الذهاب والإياب) . لقد صنعوا (تشلسي) فقط ثلاث فرص حقيقية في المباراتين، ولكن يجب علينا أن نتقبل ذلك” .

واختتم روسيل تصريحاته قائلاً “إنني فخور على وجه الخصوص بمشجعينا . لقد قضوا أسبوعاً صعباً (حيث خسر برشلونة على ملعبه أيضاً أمام ريال مدريد 1/2 يوم السبت الماضي، في الدوري الإسباني) ولكنهم تحلوا بالروح الرياضية” .

غوارديولا: ميسي قدوة لنا

قال غوارديولا مدرب الفريق بعد المباراة: “لا أدري ما هو شعوري، لا أستطيع أن أقول إن ما فعلناه كان خطأ، سنرى في الأيام المقبلة، من دون شك الحزن هو الشعور الذي ينتابك سريعاً، تهانينا لتشلسي على هذا الأداء الرائع” .

وتابع: “هذه روعة الرياضة . .أحيانا تضحك وأحياناً أخرى تبكي” .

وعن أداء ليونيل ميسي في المباراة، قال: “ميسي يمر أحياناً بفترات سيئة، إنه لاعب تنافسي ونحن هنا في هذا الدور بفضله، إنه قدوة لنا جميعاً في البارسا” . وأشار غوارديولا أن الفريق سوف ينهض من كبوته ولن يستسلم للهزائم . وألمح إلى أنه سوف يجلس مع ساندرو روسيل رئيس النادي لاتخاذ قرار في شأن التجديد .








تشلسي يتعادل مع برشلونة بعشرة لاعبين ويتأهل إلى النهائي

حجز تشلسي الإنجليزي مكانه في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بعد ،2008 بعدما جرد مضيفه برشلونة الإسباني من اللقب بالتعادل معه 2-،2 في “كامب نو” في إياب الدور نصف النهائي .

وسجل البرازيلي راميريش (45+1)، والإسباني فرناندو توريس (90+1) هدفي تشلسي، وسيرجيو بوسكيتس (35)، واندريس انييستا (43)، هدفي برشلونة في لقاء خاضه النادي اللندني بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 36 بعد طرد قائده جون تيري لاعتدائه على التشيلي اليكسيس سانشيز من دون كرة .

تأهل تشلسي الذي أسعفه الحظ لأن العارضة وقفت في وجه ركلة جزاء نفذها الأرجنتيني ليونيل ميسي عندما كانت النتيجة 2-،1 لأصحاب الارض، إلى النهائي الذي يحتضنه ملعب “اليانز أرينا” في ميونيخ في 19 الشهر المقبل، وهو سيلتقي مع الفائز من مواجهة أمس الأربعاء بين ريال مدريد الإسباني وضيفه بايرن ميونيخ الألماني (1-2 ذهاباً) .

ونجح مدرب تشلسي دي ماتيو في تطبيق طريقة الدفاع “الكاتانتشيو” بشكل مميز، وخنق فريق غوارديولا ومنعه من الاقتراب من مرمى حارس المرمى تشيك إلا نادراً .

وهذه المرة الثانية التي يبلغ فيها تشلسي النهائي بعد ،2008 حين خسر أمام مواطنه مانشستر يونايتد، على أمل الفوز باللقب الذي يلهث وراءه مالك النادي الروسي رومان إبراموفيتش .

يأتي تنازل برشلونة عن اللقب بعد أربعة أيام فقط على خسارته أمام غريمه التقليدي ريال مدريد على أرضه . وانتهى حلم “بلاوغرانا” في أن يصبح أول فريق يحافظ على لقبه منذ ميلان الإيطالي عامي 1989 و،1990 وذلك بعد أن أصبح أول فريق يتأهل إلى نصف النهائي خمس مرات متتالية منذ اعتماد النظام الجديد للمسابقة في موسم 1992-،1993 بعد أن اصطدم بطموح تشلسي الذي نجح في تحقيق ثأره من النادي الكاتالوني الذي كان أطاحه من نصف نهائي موسم 2008-2009 .

ولا تزال تلك المواجهة عالقة في الأذهان بعد أن سجل اندريس اينيسيتا هدفاً قاتلاً (1-1) في 6 مايو/أيار 2009 خلال لقاء الإياب في “ستامفورد بريدج” ليقود فريقه إلى النهائي، لأن لقاء الذهاب انتهى حينها بالتعادل السلبي .

وبدأ غوارديولا اللقاء بإشراك الشاب ايزاك كوينكا أساسياً كما حال المدافع جيرار بيكيه، الذي عاد إلى التشكيلة للمرة الأولى منذ الفوز على ميلان الإيطالي (3-1)، في إياب الدور ربع النهائي، فيما جلس الظهير البرازيلي دانيال الفيش على مقاعد الاحتياط ولعب لاعب الوسط شيسك فابريغاس أساسياً بعد ان جلس على مقاعد الاحتياط أمام ريال مدريد قبل أن يسجل دخوله في الدقائق الاخيرة .

وبدأ برشلونة المباراة مهاجماً وكان قريبا من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 3 عندما توغل ميسي في الجهة اليمنى قبل أن يسدد كرة قوية هزت الشباك الجانبية لمرمى الحارس التشيكي بتر تشيك .

وتعرض تشلسي لضربة في وقت مبكر عندما اضطر دي ماتيو إلى اخراج المدافع غاري كايهيل لإصابته، وادخال البرتغالي جوزيه بوسينغوا (12)، وكادت أن تزداد مشكلاته في الدقيقة 20 حين هدد برشلونة مرماه بثلاث فرص متتالية وأبرزها الأولى لميسي الذي مرر الكرة لفابريغاس الذي حضرها لزميله الأرجنتيني بكعب قدمه فانفرد الأخير بتشيك، لكنه عجز عن وضع الكرة بعيداً عن الحارس العملاق .

ورد تشلسي بفرصته الأولى في اللقاء عندما توغل دروغبا في الجهة اليسرى، وتخطى بيكيه قبل ان يسدد في الشباك الجانبية (26) .

واضطر بيكيه بعدها إلى ترك مكانه لداني الفيش بسبب الارتجاج الذي عاناه في وقت سابق نتيجة سقوطه القوي على أرضية الملعب بعد كرة مشتركة مع زميله الحارس فيكتور فالديس ودروغبا (26) . وأثمر ضغط برشلونة عن إطلاق المواجهة من نقطة الصفر مجدداً عندما تقدم في الدقيقة 35 إثر ركلة ركنية أبعدها دفاع تشلسي إلى حدود المنطقة فوصلت إلى الفيش الذي تقدم بها ثم مررها بحنكة إلى كوينكا، الذي توغل بها قبل أن يعكسها إلى القائم الأيسر، حيث بوسكيتس الذي تابعها في الشباك دون أي عناء .

وتعقدت مهمة تشلسي تماما عندما اضطر إلى اكمال اللقاء بعشرة لاعبين بعدما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه قائده تيري بعد دقيقتين فقط على الهدف لاعتدائه دون كرة على سانشيز .

واستفاد برشلونة من التفوق العددي وافتقاد ضيفه اللندني لقلب دفاع ليضيف الهدف الثاني قبل استراحة الشوطين عبر انييستا، الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى بتمريرة متقنة من ميسي فتوغل بها قبل أن يسددها أرضية على يمين تشيك (43) .

لكن تشلسي رفض الاستسلام ونجح في تقليص الفارق في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بهدف رائع لراميريش، الذي كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة من فرانك لامبارد، قبل أن يسدد الكرة “ساقطة” من حدود المنطقة فوق فالديس المتقدم عن مرماه .

وفي بداية الشوط الثاني حصل برشلونة على فرصة لتسجيل هدفه الثالث عندما منحه الحكم ركلة جزاء بعد خطأ داخل المنطقة من دروغبا على فابريغاس لكن ميسي اهدر هذه الفرصة الذهبية بعدما سدد في العارضة (49)، مفرطا بفرصة تحطيم رقم قياسي جديد وهو أكبر عدد من الاهداف في المسابقة القارية الأولى في موسم واحد الذي يتقاسمه راهنا مع الإيطالي-البرازيلي جوزيه التافيني صاحب 14 هدفاً لميلان الإيطالي .

وحاول برشلونة أن يعوض هذه الفرصة، وكان قريباً من تحقيق ذلك برأسية من سانشيز هزت الشباك الجانبية (52)، وأتبعها كوينكا بفرصة أخرى من الجهة اليسرى بعد تمريرة من انييستا نجح تشيك في صدها (62)، ثم غابت الفرص وسط فشل النادي الكاتالوني في اختراق التكتل الدفاعي لضيفه اللندني، الذي عرف كيف يغلق منطقته مع بعض الحظ، الذي وقف مجدداً في وجه ميسي، عندما وقف القائم في وجه تسديدة بعيدة من الأرجنتيني بعدما تحولت الكرة من يد تشيك (83) .

ووسط اندفاع برشلونة نحو مرمى تشيك تمكن توريس الذي دخل بدلا من دروغبا في الدقائق الأخيرة من الانفراد وحيداً منذ منتصف الملعب تقريباً وتخطى فالديس قبل أن يضع الكرة في الشباك، موجها الضربة القاضية للنادي الكاتالوني (90+1)، مع العلم أن توريس كثيراً ما سجل في مرمى برشلونة عندما كان لاعبا[/center]ً في صفو[/center]ف أتلتيك[/center]و مدريد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نهاية أسطورة أفضل فريق في العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى النور للمعرفة :: المنتدي الرياضي :: الرياضة العالمية-
انتقل الى: